أبل

تخطط أبل لإعداد نظارة VR و AR بشاشة دقتها 16k كيلوبايت

نظارة VR و AR
أبل تخطط لإطلاق نظارة VR و AR بحلول عام 2020

بدون كابلات أو أجهزة استشعار خارجية ، سيركز مشروع نظارة VR و AR لأبل أساسا على الراحة في استخدامها وجودة الصورة. ومن المقرر أن يتم إطلاقه بحلول عام 2020.

على ما يبدو أن شركة كوبرتينو Cupertino، صممت لإطلاق نظارة VR و AR . ووفقا لسي نت Cnet، إن الشركة  تعمل على توفير جهاز يمكن استخدامه على حد سواء في الواقع الافتراضي  والواقع المعزز.نظارة VR و AR

إطلاق نظارة VR و AR بمميزات خاصة


نظارة VR و AR تسلط الضوء بالأساس على جودة الصورة، وعرض شاشة بدقة 8k كيلوبايت لكل عين. وهي دقة أعلى بكثير من التي توفرها أجهزة التلفزيون والهواتف الذكية الآن للمستخدمين.

مستقبل نظارة أبل – سيطلق عليها اسم T288 –  نظارة خالية من أي أسلاك مزعجة قد تعيق تحركات المستخدم. ومدمجة بمعالج أقوى من كل النماذج المعروفة السابقة وتتيح معالجة الرسوميات بسرعة كبيرة.

فرق آخر جدير بالملاحظة من مشروع T288، لن يحتاج المستخدم إلى تثبيت أجهزة استشعار من حوله لاكتشاف الحركة. وستدمج في النظارة جميع التقنيات اللازمة. ويمكن أن نعتبره خيارًا حكيمًا لأن تثبيت أجهزة الاستشعار في البهو مثلا ليس أمرًا سهلاً دائمًا.

 

لا يزال إصدار المنتوج إلى السوق غير مؤكد


كما قدمت الشركة العملاقة براءة الاختراع في فبراير 2017 لإنتاج أجهزة أقل حجماً وأخف وزناً، وذلك بفضل نظام Catadioptic الذي يجمع بين العدسات والمرايا.نظارة VR و AR

كما أن أبل تعمل على توفير نظارة قادرة على تشغيل تكنولوجيا AR و VR معا . حتى الآن، ركزت الشركة على الواقع المعزز كجزء من منصة ARKit ،وكما قال تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة آبل في أحد المؤتمرات خلال عام 2016 أنه يعتقد أن تقنيات الواقع المعزز ستصبح جزءا كبيرا من حياة المستخدمين، وقلل كوك من أهمية الواقع الافتراضي VR مقارنة مع الواقع المعزز.

هذا هو المسار الذي تفضله أيضًا  Microsoft استكشافه عبر استخدام منتج HoloLens الخاص بها.

أما النظارات المقدمة من طرف Oculus و Google و HTC و Samsung  تجبرك على الانغماس الكامل في الخوذة، أصبح الآن من الصعب إقناع المستخدمين على استخدامها.

غالباً ما تسبب لك هذه الأجهزة الغثيان. هل ستقوم أبل إذن بإحداث فرق في هذا السوق؟ لا يمكننا أن نقول أن هذا مشروع نظارة VR و AR سيصل حقا إلى النهاية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock