أخباربرامج

فايرفوكس 57 : موزيلا تقول بانها الضربة القاضية لمتصفح جوجل كروم

فايروفكس 57 Firefox
متصفح فايرفوكس 57

حسب تصريحات أدلى بها نائب رئيس شركة فايرفوكس Firefox خلال اجتماع خاص للشركة مع موظفيها، فإن الإصدار 57 من متصفحها الشهير موزيلا Mozilla سيعود بقوة للساحة لمواجهة غريمه التقليدي متصفح جوجل كروم الغني عن التعريف,

التحديث سيتم اطلاقه خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني، و الهدف الرئيسي هو سحب البساط من تحت أقدام جوجل بمتصفحها جوجل كروم الذي يستحوذه لوحده على نسبة 54% من سوق المتصفحات، يتبعها متصفح سفاري Safari الخاص بأبل و أنظمة تشغيلها بنسبة 14%، ثم متصفح موزيلا فايرفوكس Mozilla Firefox بنسبة ضئيلة جدا 6%. حسب احصائيات قامت بها الشركة الشهيرة في تتبع و تحليل معطيات الويب StatCounter.

و يعتبر الانجاز الذي حققته جوجل بمتصفحها حديث الولادة (سنة الاطلاق 2008) مذهلا، بحيث تربع جوجل كروم على عرض المتصفحات بسرعة هائلة و أزاح متصفحات عريقة و قديمة في هذا المجال.

حسب موزيلا فالاصدار 57 من متصفحها فايرفوكس سيكون حاسما في هذا المجال، و سيعيد الأمور الى نصابها، و سينقذ الويب من هيمنة شركات معينة، حسب تصريحات الشركة نفسها.

و لقد موزيلا في تجريب المتصفح لأول مرة يوم الأربعاء الماضي، بعد سنة كاملة من البرمجة و الهندسة و التصميم.

و تبدو الشركة حسب تصريحات مسؤوليها واثقة من استعادة زبنائها و مستخدميها، و تصرح الشركة بان الاصدار 57 من فايرفوكس تمت برمجته بشكل دقيق تحت مشروع جديد للشركة اسمه Quantum. بحيث أن الإصدار الجديد سيكون الأسرع من بين جميع المتصفحات، لا في طريقة العمل و لا في سرعة تحميل و اظهار صفحات المواقع،  و الأفضل في التعامل مع الرسوميات، و سيأتي المتصفح بخاصية لتسريع تحميل صفحات الانترنت تحت مسمى Photon.

الإصدار الجديد سيعرف تعديلات و تحديثات على التصميم أيضا، مثل شريط العناوين و الشريط العلوي للمتصفح، مع وجود الثيم الداكن كثيم افتراضي، بالاضافة الى العديد من التعديلات على أزرار المتصفح و ازاز المفضلة،  اضافة أزرار المشاركة، و غيرها من الأمور.

بالنسبة للاضافات ستقوم الشركة بتغيير طريقة تثبيتها على الاصدار الجديد، بحيث ستقوم بنسخ طريقة مشابهة لجوجل كروم، بتوفيرها لخاصة اضافات الويب، و تقول الشركة بأن هذا التعديل ربما لن يعجب مطوري اضافات موزيلا فايرفوكس.

و بالنسبة لسبب فشل الشركة مؤخرا و تراجعها، فصرح Chris Beard رئيس الشركة، بأن الأمر يعزو الى قوة و تنوع منتوجات شركة جوجل، بحيث أن المستخدم عندما يسمع و يقرأ بأن خدمات مثل بريد الجيميل، و تقويم جوجل، و مستندات جوجل، و خرائط جوجل، و اليوتيوب، و غيرها من الخدمات المتنوعة ستعمل بشكل أكيد على جوجل كروم أحسن من على المتصفحات الأخرى، فهذا يجعل من الصعب على المستخدمين تغيير متصفحهم جوجل كروم او اختيار متصفح جديد، و حسب رئيس الشركة فإن انشغال الشركة بتطوير خدمات أخرى مثل نظام تشغيل فايرفوكس Firefox Os الذي لم ينحج بعد مرور بضع سنوات من اطلاقه، ليتم اغلاق هذا المشروع في فبراير/شباط 2016، هذا الشيء ادى الى تضتت جهود الشركة و عدم تركيزها على أهم منتجاتها ألا وهو متصفح موزيلا فايرفوكس. كما أن الشركة تعاني من حيث الموارد البشرية فأغلب مهندسي البرمجة لا يحبذون فكرة العمل على موزيلا.

و حسب رئيس الشركة فإن الهدف الأول للشركة حاليا، هو استعادة مكانة متصفحها موزيلا فايرفوكس، و ستعمل الشركة بكل قوتها و ستركز كل مجهوداتها من أجل تحقيق هذا الهدف، لذلك يعتبر Firefox 57  منتج حاسم بالنسبة لشركة موزيلا.

و أكمل رئيس الشركة تصريحاته بقوله :

لقد عدنا و نحن مستعدون للمواجهة رئيس شركة موزيلا Chris Beard

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

عذرا! تستخدم أحد إضافات منع الإعلانات

من أجل دعمنا لكي نستمر في تقديم محتوى عربي مفيد ومميز نتمنى أن تقوم بإضافة موقعنا إلى لائحة الإستثناء في مانع الإعلانات لديك