ماك بوك

آبل تودّع معالجات إنتل : حواسيب الماك بمعالجات آبل الخاصة

أعلنت آبل وبشكل رسمي عن الإنتقال من استخدام معالجات إنتل إلى استخدام معالجات ARM خاصة بها، وتعتبر هذه الخطوة تاريخية بالنسبة للشركة حسب تصريحات المدير التنفيذي لآبل تيم كوك، وإصدار حواسيب الماك بمعالجات آبل الخاصة يعني دعم تطبيقات iOS و iPadOS على حواسيب الماك المستقبلية.

آبل تقلّل من اعتمادها على موردين خارجيين

سوف تصدر شركة آبل أول حاسوب ماك بمعالجها الخاص مع نهاية السنة الجارية، وقدّرت الشركة على أن عملية الإنتقال بشكل كامل إلى معالجاتها الخاصة ستستغرق سنتين.

وهذا يعني بأن ولفترة من الزمن ستسمر شركة آبل بتوفير حواسيب الماك بمعالجات إنتل إلى جانب موديلات أخرى بمعالجاتها الخاصة إلى غاية إنتهاء عملية الإنتقال و نجاحها.

تطبيقات آيفون و آيباد قريبا على الماك

أهم ميزة ستوفرها عملية الإعتماد على معالجات ARM خاصة بشركة آبل هو إمكانية تشغيل تطبيقات iOS و iPadOS على حواسيب الماك أي على نظام macOS مستقبلا.

أداء أقوى و استهلاك أقل للطاقة

"<yoastmark

أكدّت آبل بأنها سوف توفر مستوى جديد من الأداء أقوى من السابق مع استهلاك قليل للطاقة عند انتقالها لإستخدام معالجاتها الخاصة.

سيتم تحديث تطبيقات آبل الحالية من أجل دعم حواسيب الماك الجديدة بمعالجات آبل ونظام macOS Big Sur، وتأمل شركة آبل في أن يقوم المطورون بتحديث تطبيقاتهم أيضا في أسرع وقت.

وأكدّت آبل أن عملية نقل التطبيقات لكي تتوافق مع المعمارية الجديدة ستكون سهلة للغاية وستأخذ أيام قليلة فقط.

وكشفت آبل عن قيام مايكروسوفت بتحديث تطبيقات الأوفيس مثل الوورد و الإكسيل و الباور بونت لكي تستغل مع حواسيب الماك بمعالجات آبل الخاصة، نفس الأمر مع شركة برامج شركة أدوبي مثل Lightroom و Photoshop و Final Cut Pro وغيرها.

أدوات جديدة لدعم حواسيب الماك بمعالج آبل الخاصة

كشفت آبل عن حزمة متكاملة من الأدوات والبرامج المخصصة للمطورين من أجل جلب تطبيقاتهم إلى حواسيب الماك الجديدة و جعلها متوافقة معها.

على سبيل المثال أداة Rosetta 2 التي تسمح بترجمة التطبيقات التي لا تدعم المعمارية الجديدة وتحديثها بشكل فوري عند التثبيت. وأيضا نظام المحاكاة الذي يسمح بتشغيل نسخ من لينكس على حواسيب الماك القادمة بمعالجات آبل.

كما ستقوم Apple بتقديم دورات وبرامج تعليمية و دلائل للمطورين وغيرها من التسهيلات من أجل تشجيعهم على الإنتقال إلى حواسيب الماك بمعالجات السيليكون الخاصة بشركة آبل.

كما يمكن للمطورين الحصول على عدة Developer Transition Kit مجانا (يجب ردّها إلى آبل عند انتهاء البرنامج التعليمي) والتي تتضمن ماك مصغّر بشريحة A12Z (نفس المتواجدة في آيباد برو 2020) و ذاكرة رام 16GB  وتخزين 512GB SSD مع نظام macOS Big Sur وحزمة Xcode  من أجل توفير بيئة ملائمة لتطوير هذه التطبيقات الجديدة وتقديمها للمستخدمين مع نهاية هذه السنة عندما سيتم إطلاق حواسب الماك الجديدة بمعالجات آبل.

يكلّف الإنضمام إلى برنامج آبل التعليمي Universal App Quick Start Program مبلغ 500 دولار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

عذرا! تستخدم أحد إضافات منع الإعلانات

من أجل دعمنا لكي نستمر في تقديم محتوى عربي مفيد ومميز نتمنى أن تقوم بإضافة موقعنا إلى لائحة الإستثناء في مانع الإعلانات لديك