أجهزةسامسونجهواتف و لوحات ذكية

تاريخ قلم S Pen : من هاتف جالكسي نوت لسنة 2011 إلى غاية نوت 20 لسنة 2020

كان إعلان سامسونج عن إصدار هاتف ذكي يستخدم قلما ضوئيا خلال سنة 2011 علامة فارقة في تاريخ صناعة الهواتف الذكية، منذ ذلك الحين وعلى مدى 9 سنوات والشركة تعمل على تطوير قلم S Pen وبهذا تطور هذا الأخير بشكل كبير مع تطور سلسلة هواتف Galaxy Note التي اكتسبت مكانة لايمكن لأحد انتزاعها منها.

تاريخ قلم S Pen : البدايات مع ولادة فابلت جالكسي نوت

كانت البداية مع صدور فئة جديدة من الهواتف الذكية التي تجمع بين الهاتف الذكي والجهاز اللوحي، أطلق عليها حينئذ اسم الفابلت، والبداية كانت سنة 2011 وهنا كانت ولادة القلم الضوئي S Pen، بعدها بسنة تم اصدار الجيل الجديد مع صدور هاتف Galaxy Note 2.

أول تحسين كان زيادة فعالية التقاط قوة الضغط على القلم من أجل تحسين الاستجابة، مع 1,024 مستوى جديد من الضغط وهذا بزيادة أربع مرات مقارنة بالجيل الأول. مع اضافة أدوات تسمح بالإستفادة بشكل أكبر من القلم.

التطور مع مرور الزمن : نوت 3 و 4 و 5

مع صدور هاتف جالكسي نوت 3 جلبت سامسونج مزايا جديدة للتحكم مثل Air Command التي تسمح بإنجاز مهام معينة من خلال أزرار القلم دون الحاجة إلى لمس الشاشة.

عملت سامسونج على تحسين أداء القلم وتوفير تجربة استخدام سريعة ومشابهة للقلم العادي، فمع صدور هاتف جالكسي نوت 4 قامت الشركة بالرفع من مستويات الضغط إلى 2,048 وتمت اضافة ميزة Smart select التي تسمح بإختيار ومشاركة وحفظ محتوى معين على الشاشة بنقر واحدة من القلم.

وجاء نوت 5 بميزة الكتابة على شاشة وهي مطفأة، وذلك دون الحاجة إلى ايقاظ الهاتف كل مرة ولكي يتم السماح لك بتسجيل أي فكرة أو معلومة بشكل فوري. كما تم تغيير طريقة سحب القلم فعوض السحب يكفي النقر عليه بشكل خفيف.

نضجت الفكرة وحان وقت الإبداع : نوت 8 و 9 و 10

بدء من هاتف جالكسي نوت 8 بدأت سامسونج في التركيز على إمكانيات القلم والمهام التي يستطيع اضافتها للمستخدم والهاتف وذلك بعد أن وصل جانب الهاردوير إلى مرحلة من الثبات والأداء العالي.

أضافت سامسونج ميزة الرسائل الحيّة والتي تسمح بإنشاء صور متحركة مضحكة وابدعية وعبارات ورسومات من خلال القلم ثم مشاركتها مع أصدقائك على الشبكات الإجتماعية.

مع وصول النوت 9 بدأ سامسونج في تقديم فكرة تحويل القلم إلى جهاز تحكم عن بعد، بحيث مَكّن بلوتوث منخفض الطاقة من السماح للقلم بأداء مهام عن بعد مثل التقاط صورة عن بعد أو تمرير شرائح العرض في برامج مثل الباور بونت، مع ميزة الشحن فور إرجاع القلم إلى الهاتف وكل عملية شحن كاملة تمنحك 30 دقيقة من الإستعمال أو ما يعادل 200 نقرة على القلم.

عملت سامسونج في نوت 10 على توسيع وتطوير مزايا التحكم عن بعد من خلال قلم S Pen، بحيث أضافت ميزة حركات S Pen Air  التي تسمح بالقيام بعدة مهام على الهاتف من خلال ايماءات بالقلم فقط. كما تمت اضافة مزايا جديدة لتحسين الانتاجية من بين تحويل الكتابة اليدوية إلى نص مرتب.

تجربة S Pen تتحول إلى استخدام قلم حقيقي مع نوت 20

في حقبة جديدة تَتّسم بالتطور التكنولوجي الكبير، وبالإعتماد على الذكاء الإصطناعي والتعلم العميق للآلة، حان الوقت للإنتقال إلى حقبة جديدة وتسجيل طفرة في تاريخ قلم S Pen بحيث عملت سامسونج على جعل تجربة استخدام S Pen شبيهة تماما بتجربة استعمال قلم حقيقي على ورقة (أو ما يشبه ذلك).

يتنبؤ القلم بالمناطق التالية التي سيتم وضع رأس القلم عليها وهذا يساهم في تسريع زمن الاستجابة وفي دقة أكبر في استخدام القلم نفسه.

كما تم تحسين وتطوير مستشعر التقارب و التسارع في قلم نوت 20، مما يسمح بتوفير تجربة شبه واقعية للكتابة والرسم من خلال S Pen.

كما نجحت سامسونج في تقليل زمن الاستجابة بمقدار 80% مقارنة بقلم النوت 10، كما تم تحسين مزايا التحكم في الهاتف والتطبيقات من خلال القلم مع خاصية Anywhere action والتي تسمح بتشغيل القلم مع أي تطبيق.

كما تمت اضافة ايماءات تسمح بتشغيل التطبيقات الحديثة و الانتقال إلى الصفحة الرئيسية أو الرجوع إلى الخلف أو تشغيل قائمة Smart select وتشغيل تطبيق الكتابة Screen Write (تسمح بإلتقاط صورة فورية للشاشة والتعديل عليها) كل هذا عن بعد ومن خلال القلم فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

عذرا! تستخدم أحد إضافات منع الإعلانات

من أجل دعمنا لكي نستمر في تقديم محتوى عربي مفيد ومميز نتمنى أن تقوم بإضافة موقعنا إلى لائحة الإستثناء في مانع الإعلانات لديك