أبل

آبل تخطط لنقل جزء من قوتها الإنتاجية خارج الصين

مع تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، الكثير من الشركات التكنولوجية سوف تتأثر بشكل أو بآخر وبالتالي سوف يتأثر المستهلك مثل ارتفاع أسعار الأجهزة الإلكترونية . ومن بين الشركات التي يعتمد خطها الإنتاجي بشكل كبير على الصين نجد شركة آبل التي دخلت في مفاوضات من أجل نقل جزء من خط التجميع الخاص بها من الصين إلى بلدان أسيوية أخرى.

آبل تغادر الصين ؟!

لا يَخْفَى على أحد بأن الجو المشحون بين الصين وأمريكا لا يُوَفر أرضية مريحة للشركات، خاصة التقنية منها من أجل الإستثمار، بيئة العمل في الصين أصبحت مسمومة بالنسبة للشركات الأمريكية والعكس صحيح أيضا.

تخطط شركة كوبرتينو لنقل حوالي 30% من خطها الإنتاجي من الصين إلى أحد البلدان الآسيوية الأخرى، ويتعلق الأمر بجميع منتجات وأجهزة آبل.

الصين : سر نجاح آبل

كانت الصين أحد مفاتيح نجاح شركة آبل، الصين كانت ربما البلد الوحيد القَادِر على توفير خط انتاج بهذه الضخامة والتكلفة المنخفضة، خط انتاج يعمل على مدار الساعة لكي يغطي الطلب المرتفع على أجهزة آبل مثل هواتف آيفون ولوحيات آيباد وحاسبات الماك وأجهزة آيبود غيرها.

لكن حسب آبل فإن تركيز القوة الإنتاجية والصناعية للشركة في بلد وحيد أصبح مغامرة لن تستطيع الشركة الإستمرار فيها.

آبل تتشاور مع شركائها الصينيين

شركة آبل دخلت منذ فترة في مشاورات مع عدة شركات تعاملت معها لسنوات طِوَال مثل فوكسكون Foxconn و Pegatron و Wistron من أجل الحديث عن إمكانية نقل جزء من خطهم الإنتاجي خارج الصين.

من بين الدول المقترحة نجد : المكسيك، أندونسيا، ماليزيا، الهند والفييتنام، -شخصيا أعتقد بأن الهند أو الفييتنام سيكونان الإختيار للموقع الجديد لترحيل خط انتاج أجهزة آبل-، وكانت شركة Wistron  قامت في وقت لاحق بنقل جزء من خط انتاج هواتف آيفون إلى الهند. لكن رغم هذا تبقى الصين مسؤولة عن تصنيع 90% من أجهزة آبل.

المرحلة الإنتقالية تستغرق أكثر من 3 سنوات

حسب الخبراء فإن عملية نقل الخط الإنتاجي والقوة الصناعية من بلد إلى آخر تستغرق 3 سنوات، وفي بعض الحالات تكون هذه العملية محفوفة بالمخاطر.

تجارب سابقة أَكَّدَت على أنه وبعد نقل خطوط الإنتاج تبين بأن البلد المستظيف لايستطيع توفير الطاقة الكهربائية الكفيلة لضمان استمرار خط الإنتاج. هذا الأمر من المستبعد كثيرا حدوثه في الصين، لأن الحكومة الصين استثمرت مبالغ مالية ضخمة للغاية من أجل توفير بنية تحتية قوية لتوليد الطاقة الكهربائية. ولا ننسى بالطبع اليد العاملة الصينية المتوفرة بشكل هائل وبتكلفة منخفضة اضافة إلى توفير الصين لمجمعات سكنية هائلة تحوي اليد العاملة في مكان واحد.

اقرأ أيضا

آبل سوف تفقد 30% من أرباحها في حال وجود تصعيد صيني

آبل و كوالكوم تتفقان على ايقاف جميع الدعاوي القضائية

آبل كشفت عن وحش جديد : حاسب الماك برو 2019 الأفضل بدون منازع

ترامب يعلن عن حالة طوارئ وطنية تستهدف حظر جميع معدات الإتصالات الصينية

لتبقى على اطلاع دائم بجديد موقعنا نبضات تقنية من فضلك تابعنا على :

حسابنا على الفيسبوك حسابنا على تويتر حسابنا على يوتيوب
  • انضم الى نشرتنا البريدية عن طريق النقر على الرابط التالي: القائمة البريدية.
  • ولا تنسى الاشتراك في ميزة تنبيهات الموقع. نشكركم متابعينا الأوفياء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

عذرا! تستخدم أحد إضافات منع الإعلانات

من أجل دعمنا لكي نستمر في تقديم محتوى عربي مفيد ومميز نتمنى أن تقوم بإضافة موقعنا إلى لائحة الإستثناء في مانع الإعلانات لديك